زراعة البامية

 البامية
البامية هي المحصول الخبازي الوحيد الذي يستعمل كخضار في السودان وهي حالياً الخضار الشعبي الأول في ارياف وحضر البلاد للمرونة الفائقة في استخدامات الجزء الاقتصادي وهو الثمار القرنية التي يمكن ان تستهلك طازجة في طهي البامية كطبيخ أو مفروكة او مسحوقاً مجففاً في طبق ام رقيقه الشهير واطباق افطار يوم الجمعه الشعبية وغالباً ما تؤكل اطباق البامية بالكسرة أو اللقمة ونادراً مع الخبز.
من واقع الاستخدامات المتعددة في الثقافة الشعبية ووجود سلالات برية واصناف محلية عديدة فإن البامية تعتبر من اقدم محاصيل الخضر في السودان ومن هذا المنطلق تم افراد هذا الباب له وحده.
* الاصناف
تتباين اصناف البامية بمواصفات القرون وخاصة وجود أو عدم وجود شعيرات (الشرا) على سطح الثمار. الأصناف الممتازة تشمل اصناف محلية و اجنبية.
• الاصناف المحلية:
- خرطومية: الثمار شوكية مضلعة وعالية المادة الهلامية ومرتفعة المادة الجافة وتعتبر من أكثر الاصناف انتشاراً في السودان. هذا الصنف به شعيرات على سطح الثمار ويعرف في اوساط المزارعين باسم "ابو شرا"، تصلح للسوق المحلي.
- كرري: وثماره ملساء خضراء اللون، تصلح للسوق المحلي والتصدير.
- ريبا: ثماره ملساء خضراء اللون، تصلح للسوق المحلي والتصدير.
- حجيرات: ثماره ملساء لونها يميل للاخضر الباهت المصفر، تصلح للسوق المحلي والتصدير.
• الاصناف الاجنبية:
الاصناف الأجنبية كلها صالحه للسوق المحلي والتصدير وتمتاز على الاصناف المحلية بتبكيرها في النضج وبثمارها الملساء وتشمل: كليمسون سباينليس، دوارف لونق قرين بود، بيركنز ماموث وبوزاسواني.
* البيئة
البامية تتحمل درجات الحرارة العالية ويعتبر المدى الحراري من 30-35 درجة مئوية مناسباً لنمو البامية وازهارها واثمارها ولا يتحمل المحصول البرودة حيث تضعف النباتات ويقل الازهار والاثمار وتضعف الانتاجية، ومن الناحية المناخية يعتبر المحصول صيفياً وخريفياً في السودان. تمكن زراعة البامية في جميع انواع الاراضي ولكن تجود في الترب الخصبة ذات الصرف الجيد والخالية من الاملاح.
*تأسيس المحصول
أ- تحضير الأرض
تبدأ بنظافة الحقل من بقايا المحصول السابق بجمعه وحرقه ثم اجراء الحراثة الثقيلة والخفيفة بحسب طبيعة التربة على ان يضاف السماد البلدي المخمر بمقدار 15-20 متر مكعب قبل الحراثة الأخيرة. بعد ذلك يتم تنعيم التربة وتزحيفها وتسويتها والخطوة الأخيرة في تحضير الارض هي عمل سراب على ابعاد 70 سم بين كل سرابة والأخرى. لاتاحة اكبر قدر من فرص النجاح للمحصول يمكن استغلال اتجاه السراب في تقليل الاضرار البيئية غير الحيوية و ذلك كما يأتي:
- الزراعة الصيفية: اتجاه السراب يكون شمال جنوب والزراعة على الجانب الشرقي وذلك لتفادي درجات الحرارة فوق 35 درجة مئوية التي تسود الجانب الغربي من السرابة خاصة بعد الظهر. كذلك يكسر السراب شمال جنوب قوة الرياح الجافة الحارة ويقلل من حدتها.
- الزراعة الشتوية: في هذه العروة فإن توجيه السراب شرق – غرب والزراعة على الجانب الجنوبي من السرابة أفضل إذ أنه في هذه الحالة تتم اتاحة اكبر قدر من الحرارة لهذا المحصول الصيفي الخريفي. اضافة لذلك يمكن تعظيم الأثر بعمل مصدات رياح من نباتات اللوبيا العدسي أو الذرة وتنفيذ معاملات الرعاية بدقة.
ب- مواعيد الزراعة
البامية محصول مناطق حارة يجود في الصيف والخريف وله عروتان الصيفية وتزرع في يناير – فبراير والخريفية وتزرع في يونيو – يوليو. لكن يمكن زراعة البامية في العروة الشتوية التي تبدأ في اكتوبر - نوفمبر للاستفادة من الاسعار المرتفعة في سوق الندرة، ولنجاح الموسم يجب مساعدة النباتات على النمو في الظروف الشتوية الصعبة باستعمال سراب شرق – غرب والزراعة على الجانب الجنوبي وعمل مصدات الرياح وزيادة الكثافة النباتية ورعاية المحصول.طن للفدان في حقول البحوث التجريبية


 

تصفح الموقع

تصفح الموقع بكل سهولة عن طريق جميع انواع الهواتف الذكية التي تدعم نظام اندرويد وجميع انواع التاب من شركة سامسونج وايباد من ابل تم برمجة الموقع ليتم تصفحة بكل سهولة للمستخدم بتقنية WML

إتصل بنا

زورونا علي فيسبوك , يوتيوب

Facebook

YouTube

إتصل بنا